مجزرة البيضا بانياس : استمرار القصف على بانياس بعد ارتكاب مجزرة راح ضحيتها اكثر من 150 شخص

تعرضت أحياء في مدينة بانياس لقصف بعد ظهر الجمعة، وذلك غداة مقتل أكثر من 50 شخصا في قرية البيضا، فيما اعتبرته المعارضة السورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان “مجزرة” من صنع القوات الحكومية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لسكاي نيوز عربية إن “المجزرة التي شهدتها قرية البيضا بالقرب من مدينة بانياس هي عملية انتقامية ضد المدنيين بعد هروب المسلحين”.

وأضاف عبدالرحمن أن بانياس تشهد “عملية تهجير على أساس طائفي”.

وكانت الاشتباكات تجددت، الجمعة، في قرية البيضا بالقرب من مدينة بانياس الساحلية غربي البلاد ما أسفر عن سقوط قتلى من الجيشين السوري والحر، حيث قتل 7 من أفراد القوات الحكومية و20 من المعارضة المسلحة، وجرح 60 مقاتلا من الطرفين.

ودان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان “وقوع أحداث ترقى إلى جريمة إبادة جماعية”، مشيرا إلى أن “قوات الأسد مسؤولة بشكل مباشر” عما جرى.

واعتبر الائتلاف في بيان على صفحته الرسمية على فيسبوك أن “هذه الجريمة” تستدعي “تدخلا عاجلا من مجلس الأمن”، مطالبا “الجامعة العربية والأمم المتحدة بالتحرك السريع لإنقاذ المدنيين في بانياس وغيرها من محافظات سورية”.

وكان رئيس المجلس الثوري في بانياس أنس عيروط قال الخميس، في اتصال مع “سكاي نيوز عربية” إن الجيش السوري قصف قرية البيضا بالمدفعية وقذائف الهاون منذ الصباح، تمهيدا لدخول من سماهم “الشبيحة” إلى القرية قبل إعدام نحو 200 شخص بينهم عائلات بأكملها وإحراق جثثهم، وفقا له.

انفجار بمطار دمشق

سقطت قذائف على مطار دمشق الدولي، الجمعة، أصابت إحداها خزانا للوقود ما أدى إلى انفجاره، وأصابت أخرى إحدى الطائرات في المطار، حسب مراسل سكاي نيوز عربية.

وقال سكان محليون يعيشون في بلدات قرب مطار دمشق الدولي لـ”سكاي نيوز عربية” إن “حريقا هائلا اندلع في ساعات الصباح الأولى، شوهد من مسافة تزيد على 20 كم، وإن العشرات من سيارات الإطفاء اتجهت من العاصمة دمشق إلى المطار الذي يبعد نحو 25كم عن المدينة”.

من جهته، التلفزيون السوري قال إن إدارة مطار دمشق فتحت تحقيقات لمعرفة أسباب وقوع حريق في مستودعات الكيروسين بالمطار، وأن فرق الإطفاء سيطرت على الحريق، وأكد التلفزيون أن الرحلات مستمرة بشكل طبيعي.

اشتباكات بين الأمن التركي ولاجئين

ومن تركيا، أفاد مراسل سكاي نيوز عربية أن عددا من الشباب التركي هاجم مخيما للاجئين السوريين في مدينة آكشا كالا على الحدود التركية السورية.

ويأتي ذلك بعد يوم من اشتباكات شهدتها المدينة نفسها حيث أطلق الأمن التركي النار على عدد من اللاجئين السوريين هاجموا مخفرا حدوديا تركيا إثر رفض مسؤولين أتراك السماح لهم بعبور الحدود ما أسفر عن مقتل شرطي تركي وإصابة آخرين.

الحر يعلن بدء معركة “فتح المدائن”

ميدانيا، أعلن الجيش السوري الحر عن بدء معركة “فتح المدائن” بمنطقة القلمون بريف دمشق، فيما تشهد خربة غزالة في درعا محاولة لاقتحامها من قبل القوات الحكومية.

وأفادت مصادر لسكاي نيوز عربية أن “القوات الحكومية تقصف بالمدفعية مدينة الحولة في ريف حمص ما تسبب بأضرار بشرية ودمار بالممتلكات”.

وتتعرض معضمية الشام في ريف دمشق ومدينة سرمين في ريف إدلب للقصف المدفعي المستمر على المدينة، من قبل القوات الحكومية.

وفي ريف حلب شن الجيش السوري الحر هجوماً على القوات الحكومية في قرية المالكية وفق مصادر للمعارضة.

تشييع 2 من حزب الله قتلا في سوريا

وفي لبنان، شيع حزب الله اللبناني، الجمعة، اثنين من عناصره كانا قتلا في معارك داخل سوريا، وشيّع الأول في مدينة بعلبك في سهل البقاع والثاني في بلدة عربصاليم جنوبي لبنان، حسب مراسل سكاي نيوز عربية.

وتقول مصادر المعارضة إن القوات الحكومية تعتمد في بعض معاركها في ريف حمص ودمشق على مقاتلين من النخبة في حزب الله، في حين يؤكد الحزب أن عناصره الموجودين في سوريا هم من “اللبنانيين الشيعة” المقيمين في قرى حدودية داخل الأراضي السورية ويدافعون عن أنفسهم ضد مقاتلي المعارضة.

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك

اترك تعليقا

- | =